إبنٌ يطالب أمه بدفع دينٍ له فكيف كان ردها؟(قصة رائعة ومؤثرة)

ثلاثاء, 04/11/2017 - 22:25

ما أجمل أن تكون صاحب مال كثير وزوجة جميلة وأبناء تحبهم , لكن الاجمل

من كل ذلك أن تكون لك أم تبرها وتحسن إليها وتجلس معها كل صباح قبل ذهابك الى العمل وتُسعد قلبها وتُقبل رأسَها ويديها , فتذهبُ وهي عنك راضية , ولكَ داعية , ولسانها يقول : "الله يرضى عليك ويوفقك ويسهل أمورك" , هذه الدعوات لا يعدلها شيء في الدنيا.

 يحكى أن طفلا صغيرا من أسرة مقيمة في السعودية طلب من والدته (200) ريال 
فبماذا ردت عليـه أمـه ؟ 
لقد وقف الابن أمامها وسلَّمها ورقـة أعدَّها مسبقـاً , وبعد أن جففت الأم يدها من الغسيل ,أمسكت الورقة وقرأت ما كتب ابنها  :
* سعر تنظيف غرفتي لهذا الأسبوع = 70 ريال 
* سعر ذهابي للسوق =20 ريال
* سعر اللعب مع أخي الصغير
= 20 ريال 
* سعر مساعدتي لكِ في تنظيف البيت = 20 ريال
* سعر حصولي على علامات ممتازة في المدرسة = 70 ريال 
المجموع = 200 ريال, فأعطوا ألأجير أجرَه قبل أن يجف عرقه.
نظرت الأم إلى ابنها الواقف بجانبها وابتسمت بحنان, والتقطت قلما وقلَبَت الورقة وكتبت  :
* سعر تسعة أشهر حملتك بها في أحشائي = بلا مقابل
* سعر الحليب الكامل الذي أرضعتك إياه 24  شهـراً = بلا مقابل
* سعر تغيير ملابسك وتنظيفك ست سنوات = بلا مقابل
* سعر كل الليالي التي سهرتها بجانبك في مرضك ومن آجل تطبيبك = بلا مقابل
* سعر كل التعب والدموع التي سببتها لي طوال السنين = بلا مقابل
* سعر كل الليالي التي شعرت بها بالخوف والفزع لأجلك والقلق الذي انتابني = بلا مقابل
* سعر كل الألعاب والطعام والملابس إلى اليوم = بلا مقابل.
يا ابني : حين تجمع كل هذا فإن سعر حبي لك

تابع بقية الحوار الرائع بين الام وابنها بالضغط هــــــــــــنا