دجمبر يشهد نهاية الأرض وعودة المسيح لنقل البشر للسماء

ثلاثاء, 12/06/2016 - 10:17

نشر موقع " ديلى ميل" البحث التى قامت به "Nora Roth" مبرمجة كمبيوتر مسيحية، والتى تزعم أن المسيح سيعود للأرض هذا الشهر، ويرشد قومه إلى السماء ويترك الدنيا خالية من البشر لمدة 1000 سنة قادمة، مؤكدة قيامها ببعض العمليات الحسابية التى تشير إلى وجود نبوءة تؤكد نهاية العالم مع انتهاء الشهر الجارى، ليأتى السلام الأبدى للألفية المقبلة.

نشرت "Nora Roth" على موقعها الإلكترونى مقالا بعنوان "نهاية العالم فى 2016"، والذى لاقى اهتمام الكثيرين وحظى بتفاعل ملحوظ، إذ أوضحت من خلاله أن فى خريف عام 2016 ستصل الـ6000 عام من الخطيئة الموجودة على سطح الأرض إلى نهاية أبدية، وسيظهر المسيح مجددا ويأخذ قومه إلى الجنة، ثم ستبدأ 1000 سنة من الراحة الأبدية على الأرض".

تعتقد "Roth" أن كل شخص لديه وقت محدد على وجه الأرض، واستندت فى حساباتها إلى مقتطفات من كتاب دانيال المقدس، الذى يروى قصة إجبار الشعب اليهودى على الانتقال إلى بابل، مؤكدة أن السبعات التى جاء ذكرها فى الإنجيل تشير إلى دورة اليوبيل التى تعد وحدة الزمن، فأسبوع العمل يجب أن يكون 6 أيام مع اعتبار يوم الأحد للراحة، موضحة أن الله قال لبنى إسرائيل أن يزرعوا ويحصدوا الأرض لمدة 6 سنوات ومن ثم ترك الأرض لترتاح فى السنة الـ7.

تتكون دورة اليوبيل الواحدة من سبع وحدات تليها سنة من الراحة مجموعها 50 سنة، إذ أكدت "Roth" بداية اليوبيل عام 1416 أى قبل الميلاد بـ70 عاما عندما دخل أبناء الله كنعان، مما يعنى أن اليوبيل سينتهى بعد3,431 عام أى فى 2016 م.

قال "Nigel Watson" مؤلف كتاب UFO Investigations Manual إن هذه التنبؤات تحتوى على أدلة قليلة، فالأرقام والرموز الغامضة التى تثير إعجاب بعض المتخوفين، ويستخدمونها للتنبؤ بنهاية العالم، تظهر كما لو كان لديهم قدرة خارقة على فهم الله أو طريقة عمل الكون، ولكن بناءً على التوقعات السابقة التى لم تكن صحيحة وأثبتت كذبها، فأننا مازلنا فى مكاننا ولا داعى للقلق بخصوص هذه التنبؤات الأخيرة".