حزب تيار الفكر الجديد يعلن قائمة مرشحيه لبعض الدوائر الإنتخابية (اسماء)

خميس, 07/12/2018 - 10:37

نظم حزب تيار الفكر الجديد مساء اليوم بمقره المركزي ندوة صحفية بمناسبة انضمام مجموعة وازنة من الأطر والفاعلين السياسيين لصفوفه؛ وأعلن الحزب بالمناسبة عن مشاركته بقوة في الاستحقاقات القادمة من خلال عدة لوائح بلدية ونيابية وجهوية.

وكشف الحزب عن ترشيح الشخصية العلمية والإطار السامي الدكتور السعد بن عبد الله بن بيه على رأس اللائحة الوطنية؛ فيما اختار الفاعل السياسي المهندس الحسن ولد محمد الأمين المقري لخوض الانتخابات على رأس اللائحة الجهوية لدائرة نواكشوط.

ورشح الحزب الوجيه السياسي المعروف بلاهي ولد خطري ولد عبد الجليل لرئاسة المجلس الجهوي على مستوى نواكشوط.

 

وأكد الحزب في بيان له وزع خلال النقطة الصحفية عن خوض السباق الانتخابي في عدة مقاطعات وبلديات في داخل البلاد.

وأعلن جاهزيته التامة لخوض المعترك الانتخابي.

 

وفي كلمته أمام الصحافة وجمع غفير من مناضلي الحزب؛ أكد رئيس الحزب السيد الذهبي ولد القاسم تمسك الحزب بخيارات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز ومواصلته العمل ضمن اتحاد قوى الأغلبية الديمقراطية.

وقال ولد القاسم إن حزبه حزب شبابي بإمتياز يتطلع إلى دخول الشباب للمعترك السياسي وتقلد المناصب القيادية لكي يشارك في صنع مستقبل بلده.

وطالب الجميع بالوقوف مع حزبه ودعم خياراته من أجل غد أكثر إشراقا لموريتانيا وفق نهج الاصلاح والبناء الذي يقوده الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

 

 من جانبه نائب رئيس الحزب محمد الأمين ولد بيان شرح بعض الأمور المتعلقة بمحاولة البعض التشويش على الحزب في هذا الظرف الحساس، وأكد أن الحزب متماسك ويعمل وفق رؤيته السياسية التي تبناها منذ تأسيس وحتى اليوم؛ ولن تأثر عليه مغالطات البعض ومحاولات التشويش.

 

عضو المكتب السياسي البكاي ولد سيد إبراهيم بعد قراءة البيان الصحفي للحزب قدم نبذة مختصرة عن الحزب؛ معلنا أن حزب تيار الفكر الجديد حزب متماسك يتطلع إلى تحقيق نتائج كبيرة في انتخابات الواحد سبتمبر القادم.

 

ويعتبر حزب تيار الفكر الجديد حزب شبابي تأسس العام 2012 وخاض الانتخابات الماضية 2013 وحصل على نتائج جيدة؛ ويتطلع اليوم للفوز بعدة دوائر انتخابية خاصة وأن الحزب عمل خلال الفترة الماضية على حشد الدعم؛ وستساهم الانضمامات التي أعلن عنها مساء اليوم عن نجاحات كبيرة للحزب في عدة مناطق وخاصة الشرقية ومنطقة نواكشوط.