الثلاثي العصي/الولي سيدي هيبه

سبت, 04/21/2018 - 12:02

ما زال أمر السياسة في البلد من أعجب الأعاجيب و قد دلف منذ أمد عينَ إعصار القرن و الواحد و العشرين من دون أن تهتز لأهله شعرة أو يُحسوا بقشعريرة التحفيز إلى التحرك ضمن سياقاته الحديثة و التطلع إلى آفاق التنمية التي يفتح أبوابها واسعة، فيُرى:

 

·        السياسي يفتخر بعشيرته، يرص صفوفها الهشة و يجمع شتاتها في كل موسم جفاف سياسي كالخراف الطائشة بفتات من المال السلبي و سيل من الوعود الكاذبة و الأماني بعودة ألق خرافي زائل،

 

·        و "أهل" الدين يتسابقون إلى موائد الأقوياء، يعينونهم على الغفلة عن واجباتهم الكبيرة و يوهمونهم بأنهم أمراء المسلمين المستخلفون في الأرض،

 

·        و المهندسون يوهمون بأنهم يشغلون الصينيين كعمال يدويين و الأفارقة المهاجرين كحاملي أثقال و ومنظفي أحوال،

 

·        و التجار يستوردون كل فاسد من الأدوية و الأغذية و غيرها، يتلون عليها، بأفواه غافلة عقولها، آيات الاستتار و الاحتجاب عن عيون شعب يدرون بمكرهم أنه فقد حاسة الإبصار منذ أمد بعيد، و متناسين أن الله خير الماكرين،

 

·        و رجال الإهمال و جلهم من أبناء الرعاع يتطاولون في البنيان بالمال المغتصب من خزينة الدولة، يشيدون على أرضية تفتقد إلى البنية الأساسية الصالحة و التمهيد الفني للتمدد العمودي و الأفقي،

 

·        و سواد الشعب الأعظم يغني و يصفق كـ"الخب السعيد" لا يرى فقره المدقع و حرمانه الصارخ و عجزه الذي يزداد باضطراد لأنه غارق في ثنائية الماضوية خيرها لأهلها الأقوياء و شرها لأهلها البؤساء في توقف مجلجل و محير لحركة الزمن العقيم.. و كأن البلد على غير كوكب الأرض و ناسه غير الناس.

 

و تظل في هذا الخضم ثلاث طبقات تحُول بين النظام و الشعب حتى لا يتم تدارس أمر إرساء قيادة و تسيير البلد على أسس الديمقراطية و العدالة و الكفاءة الوطنية :

 

-         طبقة البيروقراطيين الذين تأتي بأغلبهم التوازنات القبلية و الإثنية و الطبقية السلبية ليستفيدوا من المال العام بكل الطرق الغير مشروعة كالرشوة و الاختلاس و إبرام الصفقات المزورة في مأمن مطلق من  المساءلة و الحساب و العقاب،

 

-         طبقة التجار من ذات الإفرازات و أصحاب المال السهل الذين يستأثرون في ظل النظام عارضين عليه بالمقابل خدمته و استفادته منهم لتوطيد الحكم و إدامة بقائه،

 

-         طبقة الأمنيين من الضالعين في الأعمال البوليسية و الإعلامية الاستخباراتية و غيرهم من المدنيين أصحاب الوشاية و التحريف و تلفيق و إلصاق التهم بأصحاب الآراء الحرة و الموصومين بالمعارضة و الخيانة و التآمر.

 

و هو الثلاثي، بثلاثية وسائله السلبية:

 

·        إرادته الممسكة بحبائل الماضوية الفوضوية،

 

·        انتفاعيته الصارخة بكل ثمن،

 

·        منهجيته التعاملية السلبية الضارة،

 

الذي يقوض أي مسعى سياسي مهما كان في الصميم ضروريا لإصلاح شأن بلد يبحث عن نفسه منذ سبعة و ستين عاما مرت على استقلاله و هو يقلب كل شيء يجدي في المسار المتعثر فلا يجده رغم صخب:

 

- نخب التعلم دون العمل،

 

- و الإهمال دون الأعمال،

 

- و الحماية الآثمة بالدين من دون النصح و التوجيه،

 

- و التضليل دون الإعلام،

 

و الانتهازية على قرع طبول و أصوات مزامير "السيباتيين" القبليين و العشائريين  و الإثنيين والشرائحين و الطفيليين و غسالة الأموال من كل فج قبيح.