"من المرجح جدا" أن تكون روسيا وراء الهجوم بغاز الأعصاب ببريطانيا

جمعة, 03/23/2018 - 10:13

أيد قادة الاتحاد الأوروبي موقف بريطانيا في اتهام روسيا بالمسؤولية عن الهجوم بغاز الأعصاب لتسميم عميل مخابرات روسي سابق كان يعيش في بريطانيا.

وأصدر قادة الاتحاد الأوروبي بيانا، عقب محادثاتهم في بروكسل، أكد على أنه من "المرجح جدا" أن روسيا هي المسؤولة عن محاولة تسميم الجاسوس سيرغي سكريبال وابنته، في بلدة سالسبيري 4 مارس/آذار الماضي.

واتفق المجلس الأوروبي لقادة الاتحاد الأوروبي على أنه "لا يوجد تفسير بديل معقول"، واستدعى الاتحاد الأوروبي سفيره في موسكو "لإجراء مشاورات".

وقالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، إن هجوم سالسبيري كان "جزء من نمط من العدوان الروسي ضد أوروبا".

وتنفي موسكو مسؤوليتها عن الهجوم وأنها المصدر الوحيد لغاز الأعصاب المستخدم، كما تزعم بريطانيا، وقالت إن دولا أخرى تصنع مثل هذه الأسلحة الكيماوية.

لكن دفاع روسيا لم يقنع الاتحاد الأوروبي، وجاء في بيان المجلس الأوروبي :"نتضامن بشكل مطلق مع بريطانيا في مواجهة هذا التحدي الخطير لأمننا المشترك".

لغة أوروبية صارمة

وقالت محررة الشؤون السياسية في بي بي سي، لورا كوينزبيرغ، إن تيريزا ماي "نجحت في جعلهم يستخدمون لغة صارمة ضد الهجوم الذي وقع في وقت سابق".

لكنها ترى أنه من غير المتوقع أن تنجح رئيسة الوزراء، اليوم الجمعة، في إقناع قادة أوروبا باتخاذ نفس إجراءاتها ضد روسيا، رغم أن بعض الدول لم تستبعد طرد دبلوماسيين روس مثلما فعلت لندن.

وأطلعت ماي نظرائها الأوروبيين على تفاصيل هجوم سالسبيري، وحالة الجاسوس سكريبال وابنته وهما ما زالا في حالة حرجة في المستشفى بعد أن تم العثور عليهما فاقدي الوعي.

وحددت ماي الأدلة التي حصلت عليها بريطانيا ضد روسيا، بما في ذلك تحديد المادة الكيماوية المستخدمة وأنها غاز الأعصاب "نوفيتشوك" والتأكد من أن روسيا أنتجت هذا الغاز خلال السنوات العشر الماضية.