رسالة مفتوحة من موريتانيا لملك المغرب ورؤساء دول المغرب العربي و مالي.

سبت, 09/24/2016 - 14:41

يشرفني أن أطلعكم أن انعقاد في هذه السنة قمة البيئة في مراكش بالملكة المغربية تعطينا فرصة تاريخية للمساهمة في انقاذ الأرض من أضرار الإنحباس الحراري بزرع 10.000.000 إلى 

50.000.000 نخلة مثمرة بدخل سنوي مستديم قابل للمضاعفة 3مرات (في حالة زرع سماواته الثلاث) يقدر ب300 مليار دولار إلى 1500 مليار دولار تخلق
1000.000 فرصة عمل جديدة قادرة على خلق5000.000 فرص إضافية في نشاطات غير مباشرة مثل الصناعة والتسويق.
إن موريتانيا وحدها تحظى بلإمكانيات مائية و كهربائية الفائضة هائلة لانطلاق وحتى استدامة هذا المشروع على كامل مساحة هذا المشروع.
إمكانيات لم تكن موريتانيا قادرة على استثمارها وحدها بسبب عجزها المالي وأو ربما عدم شجاعة مخططيها:
الإمكانيات المائية الفائضة:
في دلتا نهر السنغال، (هذا النهر المروي بسيول سحوب 5000 إلى 10.000مم سنويا من جبال غينيا) إن لدى موريتانيا 200م3/ثانية أي 17.280.000.000 ليترلليوم  من الماء  تتحكم فيها ثمان فتحات إسمنتية (حق موريتانيل من ماء النهر المقرر لها من صفقات منظمة استثمار نهر السنغال)تنصب سنويا شبه كاملة في المحيط الأطلس لم يسثمر منها بسبب عجزنا المالي  إلا 1م3/للثانية لشرب مدينة انواكشوط..
علما بأن النخلة البالغ تحتاج ل300ليتريوميا و الفسيلة 20ليتر يوميا فإن تلك الإمكانيات المائية الضائعة قادرة على ري 60 مليون نخلة بالغة يوميا أي 6أضعاف  مشروع الحزام الأخضر الصحراوي المقترح من طرف شبكة المنظمات الغير حكومية للطاقات المتجددة ومنظمة إغاثة النخيل و الزراعة و البيئة الموريتانيات.
الإمكانيات الكهربائية الفائضة.

علما بأن حاجة ري بالطاقة الشمسية 1هكتارمن 100 نخيلة لا يتجاوز 100وات  و أن  لدى موريتانيا محطة 100 مكاوات (أي100.000.000وات)من الطاقة الهوائية في بلنوار قرب انواذيب جاري تمويلها من طرف الصندوق العربي للتنمية نستنتج بأن تلك المحطة قادرة وحدها على ري 100.000.000 نخلة أي 10 أضعاف عدد نخيل الحزام الأخضر الصحراوي المقترح ضعف مشروع 50. مليون نخلة في قرار زرغ ذالك العدد باتعاون مع الغرب لتشغيل ميآت آلاف المهاجرين الهاجمين على الغرب بسبب الحروب أو الفقر.
لإستثمارهذه الطاقات الهائلة يستحب على ملك المغرب و رؤساء المغرب العربي و مالي و  و الجامعة العربية و الوحدة الإفريقية أن يوحدوا جهودهم لدعم هذا المشروع في قمة البيئة المنتظر في شهر نوفبر 2016 بمراكش بالمغرب.

فإن الشبكة الوريتانية للطاقات المتجددة نائبة رئاسة الشبكات العربية و الإفريقية للطاقات المتجددة تقدمت بطلب تبنيكم للمشروع ودعمكم له  في قمة مراكش ليكون من أولوياته حيث أوصلت رسائل خطية لسفاراتكم في انواكشوط في الأسبوع الماضي تقوم تكاليفه و فوئده البيئية و الأقتصادية و الأمنية.
انواكشوط 24 شتمبر 2016

الشيخان ولد سيدينا هاتف 44155715
اخبير في التنمية
الناطق المعتمد لدى الشبكة الموريتانية للطاقات المتجددة
عمدة بلدية معدن العرفان