عاجل/ تدخل الجيش لفض معركة في قصر المؤتمرات

ثلاثاء, 10/18/2016 - 15:06
الحوار

تحول قصر المؤتمرات الذي يشهد انعقاد ما أطلق عليه مجازا "الحوار الوطني الشامل" , تحول الى

حلبة لمصارعة الديكة , ففي كل ورشة من ورشات النقاش يوجد مَن لا همَّ لهم سوى إثارة الفوضى وتشتيت الافكار وإنهاء الجلسة بأي ثمن.

ومع احترامنا لجُلّ المتحاورين الا أن من بينهم قِطعان وحوش ما كان ينبغي إشراكهم , فليس عندهم أدنى ذرة من خُلُق أو أدب أو ثقافة , فبعضهم أعمتهُ عنصريته , أو جهويته , أو َولاؤه الاعمى لزيد أو عمر بعيدا عن أي شيء يسمى : "المصلحة الوطنية".

فقبل قليل اقتحمت وحدة من جهاز الحرس الرئاسى "بازب" ورشة "الحكامة الاقتصادية" لوضع حد لشجار جديد، تعرض فيه بعض المعارضين والصحفيين للشتم والتهديد بالضرب من أحد نشطاء الأغلبية.

وقال مندوب لموقع زهرة شنقيط إن رئيس حزب الجيل الثالث وقائد احدى كتل المعارضة المحاورة تعرض للشتم والتهديد بالضرب والسحل خلال ورشة "الحكامة الاقتصادية"، ولم يشفع له صمته أو دفاع الحاضرين عنه، لتتدخل وحدة من الحرس الرئاسى بعد أن تحولت القاعة إلى ساحة عراك بالأيدي.

أحد نشطاء الأغلبية بادر خلال نقاش داخلى إلى شتم المعارضين المشاركين، قائلا إنهم أحزاب من ورق، مهددا من يقاطعه بالضرب والسحل، وقد أثارت تصريحاته غضب أحد الصحفيين الحاضرين بعد أن فشلت كل الوساطات المقامة بها من أجل إسكاته أو وضع حد لمداخلته المثيرة للجدل.

وقد تدخل رئيس حزب المستقبل محمد ولد بربص لسحب زميله من القاعة.

وقد تم توقيف الناشط فى الأغلبية بتدخل من لجنة التنظيم، بعد الاستعانة بالحرس الرئاسى، وتم رفعة الجلسة الخاصة بالحكامة الاقتصادية إلى إشعار جديد.

وكانت معارضة أخرى من حزب التحالف الديمقراطى المعارض قد تعرضت بالأمس للتهديد بالضرب والخنق خلال ورشة مخصصة لنقاش الإصلاحات الدستورية بموريتانيا.

كما تعرض أحد قادة حزب الوئام المعارض بالأمس لمحاولة اعتداء من بعض قادة "أفلام" ، قبل أن تتدخل وحدة من الحرس الرئاسى للسيطرة على الموقف، وتوقيف نشطاء الحركة، لكن الحراك السياسى الذى تم أمن الإفراج عنهم قبل الغروب.