انطلاق مبادرة "تحالف شباب وأطر لعصابة" بفندق الخاطر(صور)

أربعاء, 05/10/2017 - 21:09

شهد فندق الخاطر مساء هذا اليوم الانطلاقة الاولى لمبادرة تحالف شباب واطر لعصابة من اجل دعم ومساندة الاستفتاء على الدستور.

في بداية الحفل تحدث رئيس المبادرة السيد/ الشيخ ولد محمد الامين فأعرب عن دعم المبادرة اللامحدود لخيارات رئيس الجمهورية السيد/ محمد ولد عبد العزيز و وطالب ساكنة لعصابة بضرورة التصويت المكثف بنعم على التعديلات المقترحة.

كما تعاقب على منصة الخطابة كل من :

ـ صدفي ولد احمد مسئول الاعلام

ـ محمد ولد ياتي مسئول الاطر

ـ ليلى منت محمد ولد ديدة مسئولة اللجنة الوطنية للنساء

هذا وقد حضر افتتاح المبادرة عدد كبير من الاطر والمسئولين والوجهاء من الولاية , كما حضر مندوبون عن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية برئاسة الوزيرة السابقة والامينة التنفيذية للجنة النسائية في الحزب والتي تحدثت في الجلسة وأعربت عن تثمين الحزب لهذه المبادرة وشكرت القائمين عليها , كما حضر الى جانبها السيدم احمد ولد عبد العزيز مستشار رئيس الحزب.

وقد أصدرت مبادرة تحالف شباب وأطر لعصابة البيان التالي :

 

 يأتي تأسيس تحالف شباب وأطر لعصابة في هذا الظرف الذي تواجه البلد بعض الهزات السياسية الناتجة عن عدم إدراك بعض الفرقاء السياسيين لتحديات المرحلة التي يتقدمها الضغط الإقليمي الظاهر للعيان، ثم إن التحديات الطبيعية والاضطراب الاقتصادي الذي يعيشه العالم عموما والمنطقة على وجه التحديد هي بدورها تحديات ترغم الأوفياء لوطنهم على تجاوز الملاحظات البسيطة ـ الشخصية، تفاديا لإنهاك البلد بالقلاقل.

وعليه فإن هذا التحالف جاء لمساندة النظام الحاكم في قراره الرامي إلى تنظيم استفتاء يفضي إلى المصادقة على تعديلات دستورية قدمت مقترحاتها في الحوار الوطني الأخير وهي تعديلات كانت في الأصل تمثل مطلب لطيف شعبي كبير وأصبحت تلح على النظام الحالي لإدماجها ضمن سياسته الإصلاحية المشهودة.

ولا نخفي بهذه المناسبة رغبتنا اللامتناهية في جعل النظام يعطي لولايتنا عناية تناسب حجهما البشري والطبيعي وتراعي مكانتها الحضارية والتاريخية ومحوريتها الاستراتيجية ، عبر تفعيل مشاريع التدخل في مجلات التعليم والصحة والتهيئة الحضرية للمدن والقرى وعلى وجه الإلحاح توفير الماء الشروب الذي يعتبر أكبر تحدي تعاني الولاية من ندرته. إن تحالف شباب وأطر لعصابة وليد جديد في ظرفه الاسمي ولكنه في واقع الأمر يتنزل ضمن تراكم من الروابط الاجتماعية والفكرية والثقافية ما كان ينقصها إلا تنظيم هذا الإطار الموحد ليؤطر حركتها السياسية، وهو ما نسعى بهذه الخرجة الإعلامية إلى توطيده وليس للتأكيد على قواسم تجمع مكوناته البشرية؛ ونؤكد للكل أن هذا الالتئام ستكون له نتائج سياسية هامة تعزز الجهود المقام بها من طرف النظام في سبيل بناء الجمهورية الجديدة. حفظ الله موريتانيا حفظ الله ولاية لعصابة والله الموفق وعليه توكلنا.