الاتحاد الأرجنتينيي يعد بـ"إنقاذ ميسي"

خميس, 03/30/2017 - 12:10

( سكاي نيوز عربية )

تعهد الرئيس الجديد للاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم كلاوديو تابيا بتقليص إيقاف قائد المنتخب ليونيل ميسي، المعاقب بالإيقاف لأربع مباريات دولية، ودعا الجميع للوقوف خلف المدرب إدجاردو باوسا.

وانتخب تابيا الأربعاء رئيسا للاتحاد الذي يفتقر للإدارة المناسبة منذ 2015، ويشعر بالقلق بسبب أداء المنتخب في تصفيات كأس العالم 2018.

وأوقف ميسي الثلاثاء الماضي بعدما قال الاتحاد الدولي (الفيفا) إنه "وجه إساءة لحكم مساعد" خلال الفوز 1-صفر على تشيلي في تصفيات كأس العالم الخميس الماضي.

ولم يتضمن تقرير حكم المباراة واقعة سب ميسي للحكم المساعد البرازيلي إيمرسون أوجوستو دو كارفاليو، لكن الفيفا اعتمد على الفيديو لتوقيع عقوبة الإيقاف، والتي بدأت الثلاثاء في الهزيمة 2-صفر في بوليفيا.

وقال تابيا: "سنتخذ كل الإجراءات المتاحة في الفيفا لتقليص العقوبة لأنها غير عادلة." وسيغيب ميسي عن مواجهة أوروجواي وبيرو وفنزويلا، لكنه سيعود في مباراة الإكوادور الأخيرة في تصفيات  كأس العالم في أكتوبر.

وأشار تابيا إلى أنه من المهم دعم المدرب باوسا، من أجل مساعدة الأرجنتين على الارتقاء من المركز الخامس في تصفيات أميركا الجنوبية.

ويتأهل أصحاب المراكز الأربعة الأولى مباشرة إلى النهائيات، بينما يلعب صاحب المركز الخامس جولة فاصلة ضد بطل الأوقيانوس.

ووضع الفيفا الاتحاد الأرجنتيني تحت وصاية لجنة خاصة برئاسة أرماندو بيريز منذ يونيو الماضي بعد انتهاء الانتخابات في 2015 بالتعادل بين المرشحين الاثنين في الانتخابات.

وأصبح تابيا أول من يفوز بانتخابات الاتحاد الأرجنتيني منذ خوليو جروندونا في 1979. وترأس جروندونا الاتحاد لمدة 35 عاما حتى وفاته في 2014.

وكان تابيا رئيس نادي باراكاس سنترال المنتمي إلى دوري القسم الثالث هو المرشح الوحيد لرئاسة الاتحاد الأرجنتيني، لكنه كان بحاجة للحصول على أصوات أغلبية الأعضاء وهو ما حدث بعد أن حصد 40 من 43 صوتا.

وسيتولى تابيا رئاسة الاتحاد لمدة أربع سنوات، لكن يتوقع أن تذهب بعض سلطاته خلف الكواليس إلى نائبه دانييل إنجليشي رئيس بوكا جونيورز المنافس في الدرجة الأولى والذي لعب دورا أساسيا في الدعاية لتابيا ودعمه.