حظر أمريكي بريطاني على حمل أجهزة إلكترونية

ثلاثاء, 03/21/2017 - 19:57

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا فرض حظر على حمل أجهزة الكومبيوتر

المحمولة واللوحية على متن الطائرات القادمة إلى الولايات المتحدة من ثماني دول في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك ردا معلومات استخباراتية بشأن تهديدات لم تسمها.

وعقب الإعلان الأمريكي، أعلنت بريطانيا بدورها فرض حظر مماثل على حمل تلك الأجهزة على متن رحلات طيران بعينها، وقد تختلف هذه القيود عن الحظر الذي فرضته وزارة الأمن الداخلي في الولايات المتحدة.

ويشمل الإجراء الأمريكي 9 شركات طيران تسير رحلات من 10 مطارات.

ويشمل الإجراء الجديد أجهزة: الكومبيوتر المحمول، والكمبيوتر اللوحي، وآلات التصوير، وأجهزة دي. في. دي، وأجهزة الألعاب الإلكترونية، إذ سيكون على المسافرين شحنها ضمن أمتعتهم، بدلا عن حملها إلى داخل الطائرة.

وعقب الإعلان الأمريكي، أعلنت بريطانيا بدورها فرض حظر مماثل على حمل تلك الأجهزة على متن رحلات طيران بعينها، وقد تختلف هذه القيود عن الحظر الذي فرضته وزارة الأمن الداخلي في الولايات المتحدة.

ويشمل الإجراء الأمريكي 9 شركات طيران تسير رحلات من 10 مطارات.

 ويشمل الإجراء الجديد أجهزة: الكومبيوتر المحمول، والكمبيوتر اللوحي، وآلات التصوير، وأجهزة دي. في. دي، وأجهزة الألعاب الإلكترونية، إذ سيكون على المسافرين شحنها ضمن أمتعتهم، بدلا عن حملها إلى داخل الطائرة.

ولا يشمل الإجراء أي حظر على أجهزة الهواتف الذكية أو الأجهزة الطبية.

وتقول وزارة الأمن الداخلية الأمريكية، إنها تعتقد أنه أصبح بالإمكان إخفاء المتفجرات في أجهزة من هذا النوع.

واتخذت الحكومة البريطانية إجراء مماثلا، يحظر على المسافرين حمل تلك الأجهزة الإلكترونية على متن الطائرة، وليس مشحونة ضمن الأمتعة.

وقال متحدث باسم مكتب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، إن الحظر البريطاني يشمل المسافرين القادمين في رحلات جوية من ست دول، وهي : تونس، ولبنان، والأردن، ومصر والسعودية، وتركيا.

مهلة لشركات الطيران

وقال مسؤولون إن السلطات الأمريكية أعطت شركات الطيران مهلة لمدة 96 ساعة تبدأ الثلاثاء في السابعة بتوقيت غرينيتش لتطبيق الحظر.

وقالت شركة الطيران التركية في بيان صادر عنها إن السلطات الأمريكية "اتخذت قرارا بعدم السماح بحمل الأجهزة الالكترونية الأكبر من الهواتف المحمولة أو الهواتف الذكية داخل الطائرة." مضيفة أن الأجهزة الطبية مستثناة من ذلك.

طائرة مقديشو

وقالت تقارير صحفية أمريكية إن معلومات استخباراتية تتعلق بالأمن القومي، هي السبب وراء اتخاذ السلطات هذا الإجراء.

وذكر جيمس كوك، مراسل بي بي سي لشؤون أمريكا الشمالية، أن جهاز كمبيوتر محمول انفجر داخل طائرة تابعة لشركة (دبي) في فبراير/ شباط من العام الماضي.

وأضاف كوك أن الطائرة أقلعت من مطار العاصمة الصومالية مقديشو، لكن قائد الطائرة نجح في العودة والهبوط بالمطار، بعد انفجار الجهاز داخلها، وهو أحدث ثقبا على جانبها، بينما سقط رجل إلى خارج الطائرة من شدة الانفجار، حسبما ذكر المحققون.

ويضيف كوك أن اعتقادا يسود بأن هذا الحادث يقف وراء الإجراء الجديد، الذي يحظر حمل هذا النوع من الأجهزة، على متن الطائرات القادمة إلى الولايات المتحدة.

وقال مسؤولون أمريكيون إن الحظر غير محدد بمهلة زمنية، بينما نقلت وكالة أسوشييتد برس أن شركات الطيران المعنية، لن تُبلغ رسميا، إلا بعد الساعة السابعة بتوقيت غرينيتش من اليوم الثلاثاء.

وكان وزير الأمن الداخلي جون كيلي دعا المشرعين الأمريكيين إلى مزيد من الشرح والمناقشة بشأن القضايا الأمنية، المتعلقة بالأمن في المطارات، وعلى متن الرحلات الجوية، ذات الصلة بحمل هذا النوع من الأجهزة الإلكترونية.