قصة السيدة الغبية التي اتهمت معلم بسرقة هاتفها في عرفات

جمعة, 02/17/2017 - 16:35

كشف مصدر اعلامي عن قصة سيدة موريتانية في عرفات اقدمت على اتهام معلم بسرقة هاتفها الذكي في قصة غريبة وغبية في آن واحد.

وكانت السيدة الغبية قد بدأت البحث عن هاتفها عندما اخبرها احد الزوار انه اتصل بها على هاتفها واستقبل من طرف رجل ادعى انه صاحب الهاتف.

وفورا اتصلت فاستقبلها اللص وقال لها انه وجد الهاتف لكنه ليس متأكدا من انها هي صاحبة الهاتف ، فحلفت السيدة بحياة ابنائها ان الهاتف هو هاتفها , فقال انا مستعد لاعادته إليك..! لكن بشرط ان اتأكد من انك صاحبته.

فقالت السيدة وماذا يؤكد لك انني صاحبة الهاتف؟ قال تعلمين انه مؤمن برمز سري ؟ قالت نعم ، فقال هذا الرمز لايعرفه إلى صاحب الهاتف..! فإن كنت صاحبته فما رمزه ؟، قالت رمز أمانه هو كذا وكذا ، فقال إذا لنجرب ، فقالت هل عرفت الآن انني انا صاحبة الهاتف؟ قال لا..! بل كنت صاحبته لكنني الآن انا صاحبه وأنت من اعطيتني إياه ، قالت كذبت ياسارق ، لقد عرفتك انت صاحب الدروس الخصوصية. لم منزلنا اليوم غيرك.! قال صحيح انت بارعة في الذكاء.

ولما حضر المعلم الذي يقدم عادة دروسا خصوصية لابنائها ، وجهت له اتهاما مباشرا بسرقة هاتفها ، فعاد ادراجه غاضبا ومعتذرا عن تقديم الدروس لابنائها .

وبعد يومين من التفكير تذكرت السيدة أن آخر عهد لها بالهاتف كان صباحا عندما وضعته على طاولة في سوق الداية 11 في عرفات .

صوت