4 عوامل لبناء العضلات.. تهزم قدرتك الجنسية.!

اثنين, 12/26/2016 - 11:15

يلجأ الكثير من الشباب لحقن العضلات وأخذ المكملات الغذائية من أجل بناء عضلاتهم، وتنتشر هذه الظاهرة فى صالات الجيم، والموجودة فى كل مكان، والكثير منهم يرتكبون أخطاء عديدة قد تؤثر على حياتهم الجنسية، وتدمر رجولتهم.

فى هذا الصدد يقول الدكتور خالد مصيلحى أستاذ ورئيس قسم العقاقير والنباتات الطبية بكلية الصيدلة جامعة مصر الدولية، إن الهرمونات الأسترودية بالرغم من أنها تزيد من الرغبة الجنسية إلا أن تناولها بجرعات كبيرة- كما يحدث فى صالات الجيم- قد تتسبب فى زيادة حجم الثديين، وزيادة الوزن، وقد تسبب العجز الجنسى.

وأوضح خالد مصيلحى أن هذه الهرمونات عبارة عن هرمونات يتم أخذها على شكل حقن، أو مضافة إلى بعض المكملات الغذائية بان توضع على شكل كبسولات، وقال إن هناك هرمونات نمو مصنعة أساسا لعلاج بعض الحالات المرضية، وليس لأفراد أصحاء فتناولها بدون إشراف طبى قد يكون لها تأثير عكسى على الصحة والصحة الجنسية.

وأضاف أن هناك أيضا مكملات غذائية مثل "اليوهمبين" وغيرها بالرغم من تأثيراتها على الصحة الجنسية، ولكن بعض الإضافات عليها مثل منشطات "الأفدرين" قد تسبب فى جرعات كبيرة ضيق الأوعية الدموية مما يقلل تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية، ويؤثر بدوره على قوة الانتصاب.

كما أن منع الدهون تماما من كافة مأكولاتهم، ويركزون فقط على البروتينات، يؤثرعلى القدرة الجنسية لأن هناك بعض الفيتامينات التى تذوب فى الدهون مثل فيتامين A  وE وكلاهما ضروريان للصحة العامة والقدرة الجنسية، موضحا أن التوازن فى المأكولات ضرورى ويمكن الإقلال من الدهون ولكن لا يتم منعها نهائيا.

وأوضح أن التمرينات المعتدلة مطلوبة للصحة الجنسية، لأنها تحسن الدورة الدموية، وتخلص الجسم من التوتر والاكتئاب ولكن الإفراط فى التمرينات الرياضية المكثفة وعدم إعطاء راحة للجسم تستهلك من طاقة الجسم مما يكون له تأثير عكسى وسلبى على الصحة الجنسية والنفسية.

ممارسة التمارين الرياضية العنيفة

كما أشار إلى أن بعض الرياضيين يمتنعون عن ممارسة الحياة الجنسية ظنا منهم أنها قد تؤثرعلى بناء جسمهم، رغم أن الأبحاث أثبتت أن الحياة الجنسية باعتدال وبدون إفراط يساعد على زيادة تركيزات هرمون التستوستيرون بالجسم، مما يسبب زيادة فى بناء العضلات وزيادة القدرة الجنسية.