إسقاط مقاتلة روسية بمنطقة تسيطر عليها المعارضة السورية

أحد, 02/04/2018 - 10:58

تحطمت مقاتلة روسية من نوع سوخوي 25 في منطقة تسيطر عليها المعارضة المسلحة قرب محافظة إدلب.

وقال وزير الدفاع الروسي إن الطيار "قتل في معركة على الأرض مع الإرهابيين، بعدما هبط بمظلة النجاة في منطقة يعتقد أن هيئة تحرير الشام تسيطر عليها".

وأعلنت جماعة هيئة تحرير الشام، المرتبطة بمجموعة مسلحة كانت تابعة لتنظيم القاعدة، مسؤوليتها عن إسقاط المقاتلة.

وتتمركز "هيئة تحرير الشام" في المنطقة الشمالية الشرقية لمحافظة إدلب.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره في بريطانيا، فإن الطائرات الروسية شنت العشرات من الغارات في المنطقة في 24 ساعة الماضية.

وذكرت الأمم المتحدة أن نحو 100 ألف مدني نزحوا من منطقة إدلب هربا من المعارك والغارات الجوية بعد بدء القوات الحكومية السورية هجومها على آخر معاقل للمعارضة المسلحة.

ماذا نعرف أيضا عن الحادث؟

كانت طائرة سوخوي 25 تحلق على مستويات منخفضة في سماء قرية معصران بمحافظة إدلب.

شنت المقاتلات الروسية عشرات الغارات على المنطقة في 24 ساعة الأخيرة.

أظهرت صور فيديو الطائرة وهي تحترق في الجو.

صور فيديو أخرى أظهرت ركام الطائرة على الأرضن وجناح الطائرة به نجمة حمراء.

وزير الدفاع الروسي قال إن الطيار أخطر القيادة أنه هبط بمظلة النجاة في منطقة تسيطر عليها جبهة النصرة، وإنه قتل في معكرة مع "الإرهابيين".

كيف ردت روسيا؟

وزارة الدفاع قالت إنها ستفعل ما بوسعها لاستعادة الجثة.

ونقلت مواقع التواصل الاجتماعي خبرا مفاده أن سفن روسية أطلقت من البحر الأبيض المتوسط صورايخ كروز على إدلب.

وتساعد روسيا قوات الحكومة السورية في قتالها ضد المعارضة المسلحة.

وكانت القوات السورية شنت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي حملة واسعة حول منطقة إدلب، بمساعدة القوات الجوية الروسية.

ولم تسجل القوات الجوية الروسية إلا خسائر قليلة منذ بداية عملياتها العسكرية في سوريا في سبتمبر/ أيلول 2015.