بشرى سارة لأساتذة العربية..الوزارة ترضخ لمطالبهم

ثلاثاء, 11/08/2016 - 17:46

تراجعت وزارة التهذيب الوطني عن قرار أصدرته قبل أسبوع بمنع التعاقد مع الأساتذة في التخصصات العربية بعد نضالات العقدويين.

 

وقال مصدر خاص ل"نواذيبو – أنفو" إن الوزارة اضطرت تحت الضغط إلى التراجع عن القرار الذي اتخذته الأمينة العامة قبل أسبوع.

 

وأشار المصدر إلى أن الإدارات الجهوية تلقت الضوء الأخضر بالتعاقد مع كل الطواقم العقدوية التى كانت معها السنة الماضية.

 

ورأى المصدر أن الوزارة خصمت راتب الشهر السابع (يوليو) في العقد الجديد دون معرفة السبب.

 

 

وأشعل قرار الأمينة العامة زوبعة قوية في الأسبوع الماضي ، وتسبب في استياء متصاعد بين العقدويين واعتبروه نوعا من الإهانة بالنسبة لهم وظلما بواحا بحق المدرسين الذين خدموا طيلة سنين ليجدوا أنفسهم فجأة في الشارع وبجرة قلم.

 

وتساءل كثيرون عن السر الحقيقي في عدم اجراء الوزارة لامتحانها السنوي في مدرسة المعلمين والأساتذة في الوقت الذي يوجد فيه نقص حاد في عموم التراب الوطني.