قتلى وجرحى في اشتباكات بمدينة عدن جنوبي اليمن

اثنين, 01/29/2018 - 11:27

سيطر انفصاليون في جنوب اليمن على مبان حكومية في عدن وسط اشتباكات عنيفة بين قوات موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي وانفصاليين تابعين لما يعرف بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي".

وتقول مصادر طبية إن 15 شخصا، من بينهم عدد من المدنيين، قتلوا في المواجهات إضافة إلى سقوط عدد من الجرحى.

ووردت تقارير عن سيطرة الانفصاليين على مقر الحكومة اليمنية، التي أقامت مقرا مؤقتا في عدن بعد إحكام مسلحي الحركة الحوثية سيطرتهم على العاصمة صنعاء.

وأدان رئيس الوزراء أحمد بن دغر تحركات الانفصاليين، واصفا إياه بـ "الانقلاب".

ودعا المتحدث باسم "المجلس الانتقالي الجنوبي" سالم ثابت العولقي جميع الأطراف الصراع إلى التزام بالسلمية والحوار لتصويب ما وصفها بالاختلالات.

وأعلن نائب وزير الداخلية في حكومة هادي اللواء علي ناصر لخشع في وقت سابق أن الوضع في محافظة عدن تحت السيطرة، وأن القوات الموالية للحكومة تسيطر على الموقف وتتعامل كما يجب مع القوات التي وصفها بـ"المتمرده".

وأُغلق مطار عدن أمام الملاحة الجوية كما توقف النشاط الإداري والعمالي في ميناء عدن بعد اندلاع المواجهات بين الجانبين.

ووفقا لإفادات حصلت عليها بي بي سي من مصادر حكومية وموظفين في مطار عدن وميناء عدن، فقد أدت الاشتباكات إلى إخلاء موظفي المطار والميناء وبقية الوحدات الحكومية، وتوقف العمل فيها حفاظا على سلامة الموظفين والمدنيين .

وامتد هذا الإجراء إلى محافظتي لحج وأبين المجاورتين، حيث أعلن عن إخلاء مباني السلطات المحلية فيهما تحسبا لامتداد لاضطرابات الى هاتين المحافظتين الجنوبيتين.

كيف اندلعت المواجهات؟

وفقا لمصادر عسكرية موالية لحكومة هادي وشهود عيان، فقد اندلعت الاشتباكات بعد محاولة قوات تابعة لما يسمى بـ"الحزام الأمني" بقيادة القيادي الانفصالي عيدروس الزبيدي السيطرة على معسكر تابع لقوات الحماية الرئاسية التابعة للرئيس اليمني.

لكن مصادر "المجلس الانتقالي الجنوبي" تقول إن الاشتباكات اندلعت بين الطرفين بعدما حاولت قوات الحماية الرئاسية تفريق متظاهرين من أنصار الزبيدي ممن يطالبون باسقاط حكومة هادي.

وكان المئات من الانفصاليين التابعين للزبيدي تجمعوا صباح الأحد في ساحة العروض بمدينة عدن للمطالبة باسقاط الحكومة.

وكانت القوات التابعة للحكومة المعترف بها دوليا قد تحالفت مع انفصاليين في جنوب اليمن ضد الحوثيين وأنصارهم، الذين يسيطرون على مناطق واسعة شمالي البلاد.

لكن العلاقات بين قوات هادي والانفصاليين توترت مؤخرا إثر اتهامات لحكومته بـ"الفساد وضعف الكفاءة".

وكان الانفصاليون منحوا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، عبر "المجلس الانتقالي الجنوبي" الذي يمثلهم سياسيا، اسبوعا للقيام بتغييرات حكومية، متهمين سلطته بالفساد.

وحذر المجلس في بيان من أنه إذا لم يقم هادي بتغييرات في حكومته، فان الانفصاليين سيستخدمون الشارع لإسقاط هذه الحكومة المعترف بها دوليا. وانتهت المهلة الزمنية صباح الاحد.