وأخيرا تكلم زعيم المعارضة .....

اثنين, 01/22/2018 - 20:27

لا يمكن لمدارك عقلي  ,  أن تفهم هذه "الصحوة"   المتأخرة لقادة حزب تواصل والمتعلقة بشأن داخلي يخص حزبنا  , وهو تكليف  لجنة  مختلطة   تضم  وزراء ميدانيين ومنتخبين كبار وشباب نشطاء في المجتمع المدني الإصلاح  مسارحزب الإتحاد من أجل الجمهورية, فمنذ الإعلان عن هذه اللجنة وسهام النقذ "التواصلي " تنهال على هذه اللجنة وعلى الطريقة التي تم بها هذا الإقتراح  ,والغريب في الأمر أن النقد في الغالب يتجه إلى رئيس الجمهورية , وكأنهم يحسبون هذا الإصلاح صيحة عليهم  و لهم  الحق في ذلك  ,فهم ابراغماتيون ولايريدون إلا حزبا مترهلا , وربما لحاجة في نفس" يعقوب " ...ومآرب أخرى تجعلني  أتسآل :ما المانع القانوني في توجيه الأخ الرئيس وترشيده لمسار الحزب  كمناضل و كمؤسس سابق   للحزب ؟

هل تريدون منعه على الأقل من لعب دور "المرشد الأعلى" بلغتكم ؟

ماذا يريد التواصليون من وراء هذا النقد ؟ وبعبارة أخرى ما ذا وراء الأكمة ؟

هل يريدون من حزبنا أن يظل جسما مريضا يبترون منه "العضو" المناسب في وقت المناسبات الإنتخابية ؟أم أن كلما في الأمر يتعلق بأصداء  معركة طبيعية داخل الجسم  بين المضادات الحيوية {لجنة الإصلاح} وبعض الميكروبات المتسللة إلى جسم حزبنا ؟

 

على كل حال كل سر له سبب  , وهناك لغز محير ,فعلى أهل العقل والنهى من المخلصين للرئيس والحزب أن يبحثوا عنه...فكلام زعيم المعارضة  الذي اختتم به  حملة 

"الإخوة " ينبغي أن يؤخذ على محمل الجد ....

الشيخ سيدي محمد ولد معي