الموريتانيون يلبسون الجلود عام المجاعة الكبرى 1943

جمعة, 01/05/2018 - 11:10

هذه رسالة بعث بها أحد الذين يعانون من "العرية في عام العرية :

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على من لا نبي بعده

وبعد سلام تام طيب عام إلى من لا زال محمودا بجميع المحامد، ولا خاب من له قاصد. موجبه أننا لا بأس علينا جميعا، وأن ما عندنا من البقر انتهى لبنه، وأن خديجة ليس عليها من اللباس إلا الحولِي الذي أعطيتَه لها، وأن فاطمة عريانة، وأن ضراعتي صارت تتشقق من عند الرقبة والمقاعد فأرسل لي الضراعة التي قلت لي أو واحدة أجد منها، وأرسل لخديجة شيئا تلبسه، وإلا تأتيك عاجلا. وتسلم عليك محجوبه وتطلب منك أن ترسل لها ملحفة، وفاطمة تسلم عليك وأرسل لنا جواب البراوة مع حاملها والسلام. ثلاث عشرة ليلة بقيت من ذي الحجة عام 1362. (15 ديسمبر 1943).

 

 جزء من مقال للباحث الدكتور سيد احمد ولد الامير