فيس بوك تعمدت إخفاء معلومات حول التدخل الروسى فى الانتخابات

سبت, 10/07/2017 - 10:11

نشرت شركة فيس بوك، خلال شهر إبريل الماضى، تقريرا بعنوان "Information Operations and Facebook"، يوضح بالتفصيل جهود الشركة لمكافحة الأخبار المزيفة، وغيرها من الحملات الإعلامية المضللة على الموقع، صدر التقرير وسط ضجة حول التدخل الروسى المحتمل فى الحملة الرئاسية لعام 2016، لكنه لم يذكر روسيا بالاسم، وقالت الشركة إن البيانات لا تتعارض مع تقرير سبق وصدر من قبل إدارة أوباما حول التدخل الروسى فى الانتخابات.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال"، فى تقرير نشر أمس، الجمعة، أن قرار عدم ذكر روسيا كان موضع نقاش ساخن داخل فيس بوك، وكان من المفترض وضع مادة توضح التدخل الروسى فى الانتخابات الأمريكية عن طريق فيس بوك، ولكن هذه المادة تم إزالتها من التقرير قبل النشر.

وقالت الصحيفة، إن هناك مجموعة داخل إدارة الشركة أصرت على عدم ذكر روسيا فى التقرير، لآن فهم الشركة للنشاط الروسى كان مضاربا جدا.

وفى الأشهر التى تلت هذا الأمر، علمت فيس بوك المزيد عن أنشطة الحكومة الروسية، وفى سبتمبر الماضى كشفت الشركة أنها تشتبه فى أن نشطاء الحكومة الروسية اشتروا بقيمة 100000 دولار إعلانات سياسية، وتلك الإعلانات وصلت إلى 10 ملايين مستخدم.

وقال المتحدث باسم فيس بوك، "فى الوقت الذى نشرنا فيه التقرير لم نكن فى وضع يسمح لنا أن نعرف على وجه اليقين من كان وراء النشاط الذى وصفناه ولم نشعر بالارتياح فى التوصل إلى إسناد نهائى".

 

 

 اليوم السابع